اقتصادنا
المعرفة المالية

توصيات الاسهم السعودية وكيفية الحصول عليها

توصيات الاسهم بالمملكة العربية السعودية، لكن الاستثمار في الاسهم يستلزم اتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة والابتعاد عن المخاطر لتحقيق الأهداف المالية وزيادة الأرباح واعتماد على المعلومات الصحيحة والابتعاد عن الشائعات، وسوف يتم خلال هذا المقال توضيح توصيات الاسهم بالمملكة العربية السعودية.

توصيات الاسهم بالسعودية

قبل تناول الحديث عن توصيات الاسهم بالمملكة العربية السعودية لابد من توضيح هدف الاستثمار فمع مرور الوقت يساعد الاستثمار الجديد لزيادة رأس المال المستخدم في الاستثمار، ومن أهم أهداف وطرق الاستثمار التالي:

  • توفير الدخل.
  • العمل على تنمية الثروات.
  • تحقيق الأهداف المتوسطة والقصيرة الأجل مثل شراء حاسوب أو سيارة جديدة وغيرها.
  • تحقيق الأهداف الطويلة الأجل مثل تأمين المستقبل بعد سن التقاعد، أو شراء منزل.

اقرأ: مؤشرات الاسواق العالمية مباشرة وما هي؟

الأدوات المتاحة للاستثمار بسوق المال السعودي

تتمثل الأدوات الاستثمارية في سوق المال السعودي في التالي:

  • الأسهم، التي تمنح صاحبها ملكية أو حصة في شركة ما، ويصبح الشخص مالك أسهم في شركة ما مما يؤهله لأن يصبح شريك في نجاح أو فشل تلك الشركة، وفي الغالب يوم المستثمر باختيار الأسهم المرتفعة القيمة أو الناجحة في انتظار تحسن سعر السهم في المستقبل للحصول على أرباح الشركة أو بيع السهم بعد ارتفاع قيمته وبالتالي تحقيق الربح، تعرف الأسهم المتوقعة ارتفاعها مع مرور الوقت باسم “أسهم النمو” وتعرف الأسهم الموزعة الأرباح بشكل منتظم على المساهمين باسم “أسهم العوائد”، يستطيع المستثمر أن يستثمر في السوق الرئيسي والأسهم النامية باعتبار أن نموها هو عبارة عن سوق موازي للسوق الرئيسي، لكن هذا السوق يتطلب متطلبات إدراج أقل كما يعتبر منصة بديلة للشركات التي يرغب في الإدراج فيها والاستثمار في السوق الرئيسي متاح لكافة المستثمرين، والاستثمار في نموم مخصص يكون متاح فقط للمستثمرين المؤهلين.
  • الصناديق الاستثمارية، فهي محفظة استثمارية يتم إدارتها من قبل صندوق ما وتتيح الفرصة للمستثمرين للمشاركة فيها بصورة جماعية للحصول على أرباح الصندوق في مقابل رسوم معينة، وتتميز الصناديق الاستثمارية أن إدارتها تتم من قبل متخصصين في مجال إدارة الثروات.
  • السندات والصكوك، فهي أدوات تمويلية تقوم بها المؤسسات والشركات والحكومات لتوفير السيولة المالية المطلوبة لتمويل المشروعات وبتكلفة قليلة نسبيًا، تقدم السندات والصكوك حماية للمستثمرين عن طريق أدوات استثمارية ذات عوائد دورية أمنة وقليلة المخاطر.
  • صناديق المؤشرات المتداولة، التي تضمن اسهم الشركات المدرجة في سوق الأوراق المالية أثناء فترة التداول، وتتميز بالشفافية، واستثمارات تلك الصناديق تكون مطابقة لمكونات المؤشرات المالية التي تسهل على مالكيها إدارة تلك الصناديق المعروفة بأدائها تبعًا للمؤشرات التي تتبعها.
  • صناديق الاستثمارات العقارية المتداولة، التي يتم تداولها في السوق المالي أثناء فترة التداول وتعرف عالميًا تحت مسمى “ريت أو ريتس” والهدف الرئيسي منها هو تسهيل حركة الاستثمارات العقارية التي تدر ربحًا دوريًا.

كيفية الحصول على توصيات الاسهم السعودية

هناك العديد من العوامل التي تمكن الأشخاص المستثمرين في الاستمرار في طريق الاستثمار بشكل جيد، ومن أهم أساسيات اختيار الاسهم السعودية بشكل أفضل التالي:

  • تحديد الهدف من الاستثمار، فهناك العديد من الأهداف تختلف باختبار الأشخاص، فهناك مستثمرين هدفهم الأساسي هو الحصول على دخل إضافي ثابت، وهناك مستثمرين هدفهم الحفاظ على مدخراتهم وتجنب المجازفة، وهناك بعض المستثمرين هدفهم هو نمو وزيادة رؤوس أموالهم.
  • تحديد الشركات، التي تمكن المستثمرين من معرفة أفضل أسهم متداولة عن طريق الاطلاع على أداء السوق المالي، ومعرفة أفضل الشركات المساهمة والأعلى من الناحية السوقية، والتعرف على طريقة الشركة في توزيع الأرباح والتعرف على الوضع المالي للشركة داخل السوق المالي للاستثمار فيها الابتعاد عن الشركات الناشئة التي تكون في بداية طريقها وغير مستقرة من حيث الأداء.
  • مراقبة التقارير السنوية للشركات المساهمة، فهي من أهم العوامل التي تفيد لمعرفة القيمة المالية للشركة، ومعرفة أسهم الشركة هل هي مرتفعة أم منخفضة.
  • الإطلاع على ما يجرى في سوق الأسهم، حيث تمكن المستثمر في تحديد أفضل الأسهم للاستثمار فيها، مع ضرورة الاطلاع على التحليلات الخاصة بالسوق والتعرف على توجهات السوق ومؤشرات البورصة بشكل عام.

فما هي معايير أفضل سهم للاستثمار القصير الأجل؟

هناك العديد من المعايير للاستثمار في السهم القصيرة الأجل، ومنها:

  • تحديد مجموعة الأسهم المراد الاستثمار فيها.
  • متابعة كل سهم على حدى أثناء فترة التداول.
  • وضع مدة تحليل معينة لكل سهم.
  • اختيار مدة تحليل الأسهم بناءًا على الفترة الزمنية المحدد للاستثمار في السهم، بمعنى إذا كانت فترة الاستثمار في السهم شهر مثلًا يتم اختيار مدة تحليل السهم شهر أيضًا لمراقبة الأسهم خلال تلك الفترة.
  • مراقبة السهم هل أدائه بطيئًا خلال تلك الفترة أم لا، فإذا كان أداء السهم بطئ بهذا لا يفيد في الاستثمار القصير الأجل، وكان كان السهم يرتفع بسرعة فهذا يدل على أنه السهم الأنسب للاستثمار القصير الأجل.
  • يجب أن يستشير المستثمر المحلل والمتخصصين، في حالة وجود أي استفسار عن الاستثمار في الأسهم.
  • هناك بعض المواقع الإلكترونية المتخصصة في تحليل الاسهم يمكن الاطلاع عليها لمعرفة أفضل الأسهم التي من الممكن أن يتم الاستثمار فيها.

أفضل الأسهم السعودية للاستثمار

تصدرت أسهم 5 شركات أفضل الشركات للاستثمار، وقد تم وصف الأسهم بأنها الأفضل للاستثمار خلال العام الراهن 2021، وهي:

  • شركة سابك، فهو السهم المتصدر لقائمة اسهم الشركات المساهمة لهذا العام 2021، فهي من أهم الشركات المساهمة المسيطرة على مجال صناعة اللدائن والبلاستيكيات وكذلك الكابلات ليس على المستوى المحلي فقط ولكن على المستوى العالمي.
  • مجموعة السامبا، التي تحقق أربح تزيد عن مليون ريال سعودي خلال العام الماضي 2020، فهي من البنوك السعودية التي تحقق أرباح تزيد عن 5 أضاف أرباح البنوك العالمية.
  • شركة سعودي تيليكوم، فهي في المرتبة الثالثة لقائمة أفضل الأسهم السعودية، فهي من الشركات المعروفة لتقديم خدمات الهاتف المحمولة التي زاد الطلب عليها بشكل طردي مع زيادة نسبة الثراء، وكذلك خدمات الإنترنت.
  • مصرف تداول الراجحي المحدود، الذي يأتي سهمه في المركز الرابع على قائمة أفضل اسهم للتداول في السعودية.
  • شركة المراعي للأجبان والألبان، فخلال الفترة السابقة تراجعت أسهم الشركة بشكل طفيف لكنه سرعان ما تعافت أسهم الشركة لتعود للصدارة من جديد خلال العام الراهن 2021.

فما هي مخاطر الاستثمار في تداول الاسهم؟

لا يوجد أي نوع من أنواع الاستثمار بدون مخاطر محتملة، ولكن يمكن التعرف على مخاطر ومصادر الاستثمارات التي تحمي المستثمرين من الخسائر بسبب التغيرات الاقتصادية العالمية التي تؤدي لتباطء صناعة معينة، ويجب على المستثمر توخي الحيطة والحذر من المنتجات المالية التي تتضمن على نسبة مخاطر مرتفعة مثل مخاطر تقلب الأسعار أو مخاطر خسارة رأس المال، ومن أهم الأخطاء الشائعة في مجال الاستثمار التي يجب تجنبها التالي:

  • التداول بشكل متكرر، حيث أن البيع والشراء داخل السوق المالي يتطلب خبرة فمعظم الاستثمارات الجديدة ترتفع وتنخفض قيمتها بعد فترة، فإذا قام المستثمر بالبيع بسرعة قد يخسر الربح على المدى الطويل.
  • الاحتفاظ باستثمارات لفترات زمنية طويلة، فمراقبة أداء المحافظ الاستثمارية بين الحين والأخر يؤدي لزيادة قوة الأداء عن طريق بيع الاستثمارات الضعيفة الأداء، أما الاحتفاظ بها يؤدي لتقليص الأرباح السنوية.
  • إتباع الشائعات المضللة التي قد تحتمل الصواب أو الخطأ مما يؤدي لخسارة قيمة الأسهم.
  • الاستثمار في شركة واحدة، ففي حالة مواجهة تلك الشركة مشاكل بغض النظر عن قوة أداء أو سمعة الشركة فقد يؤدي هذا لخسارة قيمة الأسهم.
اترك تعليقا