اقتصادنا
المعرفة المالية

ما معنى رفع سعر الفائدة وأسباب تغيرها 2021

ما معنى رفع سعر الفائدة 2021 ، هذا السؤال يبحث عن إجابته الكثير من الناس عبر شبكة الإنترنت، كما يبحث العديد من الأشخاص عن أسباب تغيير سعر الفائدة وعن تعريف الفائدة بشكل عام، وكل هذا نوضحه لكم في المقال التالي عبر موقعنا موسوعة اقتصادنا ، خاصة أن الفائدة من ضمن الأدوات الاقتصادية التي تعتمد عليها الكثير من الدول سواء العربية أو الأجنبية، والغرض منها هو الحفاظ على الوضع الاقتصادي والمالي في تلك الدول، ومثال على ذلك السياسة المالية والتي تعتمد بشكل كبير على توجيه كافة الإيرادات العامة لأجل تحقيق الهدف الاقتصادي في الدولة.

وكذلك السياسة النقدية في الدول والتي يهتم بها البنك المركزي في كل بلد لأجل السيطرة على معدلات النقد والإنفاق في تلك الدولة، كما أن سعر الفائدة من ضمن الأدوات الاقتصادية الهامة للغاية في كل دولة، وفي سياق هذا الأمر نوضح لكم تعريف الفائدة والإجابة الكاملة عن سؤال ما معنى رفع سعر الفائدة 2021 ، وأيضاً الأسباب التي تؤدي إلى تغيير سعر الفائدة سواء من حيث الارتفاع في السعر أو الانخفاض.

تعريف الفائدة

تُعد الفائدة عامة هي القيمة المالية وهي الرسوم التي تُدفع مقابل الحصول على الأموال والاستفادة منها لطرف أول من الطرف الثاني، وحين الحديث عن تعريف الفائدة بشكل عام من جهة الشخص المستفيد أو المقترض، فهي قيمة تأجير مبلغ من المال حتى فترة زمنية مُحددة ما بين الدائن والمدين، بينما التعريف من الجهة الأخرى والطرف الآخر وهي جهة المقرض، فهي الدخل العائد لهذا الشخص من إقراض المال لغيره، وبشكل عام يتم خصم الديون الموجودة على الطرف المقترض قبل القيام بتوقيع الضرائب على الشركة الخاصة به.

تابعاعلي فائدة شهرية في البنوك المصرية

ما معنى رفع سعر الفائدة

في ظل التعرف على إجابة سؤال ما معنى رفع سعر الفائدة ، فإن التعريف لهذا الأمر من الجهة الاقتصادية وحسب ما يتم العمل به في مختلف الدول سواء العربية أو الأجنبية والعالم أجمع، فإن المبلغ الذي يمنحه الشص المُقرض، وفي الغالب يقوم البنك بفرض هذا المبلغ نتيجة قيامة الشخص المُقترض باستخدام جزء من أصول المبلغ حتى وقت مُعين، ويتم تحديد سعر الفائدة بالنسبة المئوية على مدار العام بما يعرف باسم النسبة المئوية السنوية أو اسم annual percentage rate باللغة الإنجليزية وبالاختصار يأتي الاسم بهذا الشكل: APR.

مع العلم أنه لا يقتصر فرض سعر الفائدة على مبلغ مالي فقط، بل يتم فرض الفائدة على كل أشكال الاقتراض المختلفة، ومن ضمنها اقتراض البضائع سواء الاستهلاكية أو الخدمية، وكذلك المباني والمركبات وكل الأصول الكبيرة، ويكون الأمر استفادة من كل الأطراف، وفي هذا الوقت سعر الفائدة يُشير إلى المقابل الذي يقوم المُقترض بدفعه للشخص المُقرض بسبب استئجار جزء من أصول المقترض والاستفادة من هذا الجزء حتى وقت معين من الزمن، وهو الوقت الذي يتفق عليه كل طرف بشكل عام.

وحين يكون جزء الاستئجار من أصول المُقرض والمقصود به هو تكلفة الدين فإن تحمل المخاطرة تكون منخفضة، ولهذا يكون سعر الفائدة أقل بشكل كبير، على عكس إن كان الاستئجار يمثل جزء كبير من أصول المُقرض، وفي هذا الوقت تكون المخاطرة عالية مما يتسبب في رفع سعر الفائدة، وفي العديد من القروض التي يحصل عليها الشخص، يُحدد المُقرض سعر الفائدة بناءاً على أساس مبلغ القرض أو المبلغ الرئيسي الذي يحصل عليه المُقترض.

أسباب تغيير سعر الفائدة

في الكثير من الأحيان تضطر الدولة إلى خفض أو رفع سعر الفائدة على الإقراض في ظل الفرق بين الكساد والتضخم، وهناك مجموعة من الأسباب التي أشار إليها الخبراء في الاقتصاد والتي ينتج عنها تغيير سعر الفائدة، ومن أهم أسباب تغيير سعر الفائدة في مختلف دول العالم أجمع سببين رئيسين وهما ما يلي:

أولاً حدوث التضخم: حيث ينتج عن هذا الأمر انخفاض في القيمة وفي القوة الشرائية للعملة المحلية داخل هذا البلد وتلك الدولة، وبسبب ذلك تضطر الدولة إلى رفع سعر الفائدة من أجل تحجيم معدل الإقراض والقيمة بها، وبعد ذلك تكون قادرة للسيطرة على حالة التضخم الاقتصادي قبل خروج السيطرة بشكل كامل عن يد الحكومة، وحين رفع سعر الفائدة هناك بعض السلبيات التي تترتب على ذلك وهي كل من:

  1. البعض من المستثمرين يكفون عن إقامة المشاريع ويستمرون في الادخار على أمل الحصول على سعر الفائدة المرتفع في هذا الوقت.
  2. أيضاً يقل حجم الإقراض في هذا البلد بشكل ملحوظ في تلك الظروف، خاصة في ظل ارتفاع سعر الفائدة وأن هذا يُمثل عبئاً كبيراً على كل المشاريع الاستثمارية، وهو ما يجعل أصحاب تلك المشاريع يعزفون عن الاقتراض بشكل مستمر.

ثانياً انخفاض معدل التضخم: حين حدوث انخفاض في معدل التضخم بشكل كبير وملحوظ في دولة ما، تُريد الدولة أن تُعزز حجم الاستثمارات عن طريق خفض سعر الفائدة بها، ولكي تكون قادرة أن تتحكم في كل المستويات المتدنية للاستثمار، ولعل السبب الرئيسي في هذا الوقت هو تجنب حدوث الركود الاقتصادي أو كما يُعرف باسم الكساد، ومن الآثار التي تترتب على خفض سعر الفائدة كل من:

  1. يُقبل المستثمرين في هذا الوقت على الاقتراض بشكل كبير، بجانب إقامة المشاريع وتحقيق الرواج الاقتصادي المطلوب داخل الدولة في تلك الفترة.
  2. يتسبب ذلك في حدوث انخفاض في حجم الادخار من المستثمرين، خاصة أن سعر الفائدة أصبح منخفض وبالتالي لن يكون المستثمر قادر على تحقيق الربح المُراد إن قام بالادخار في هذا الوقت.

جدير بالذكر أنه كل من يُريد معرفة المفهوم الكامل بشكل بسيط يجب أن يُركز على بعض الأمور، أولها معرفة إجابة سؤال ما معنى رفع سعر الفائدة ومتي تضطر الدول إلى رفع سعر الفائدة خاصة على الإقراض وفي نفس الوقت ما يجعلها تُخفض الفائدة لكي تخرج بأقل خسائر، خاصة أن مختلف الأزمات الاقتصادية وتدهور سعر العملة الذي يحدث في بعض البلدان خاصة من الدول النامية، هو ما يجعلها ترفع سعر الفائدة بها وبشكل مستمر، والعكس بالطبع حين الانخفاض خاصة في الدول ذو العملات القوية من حيث القوة الشرائية المرتفعة.

تعرفنا في الفقرات السابقة من هذا المقال على تعريف الفائدة بجانب إجابة سؤال ما معنى رفع سعر الفائدة 2021 ، وأيضاً أسباب تغيير سعر الفائدة ، ويُمكنكم التعرف على المزيد حول الفائدة من خلال المواضيع التي نُقدمها في موقعنا موسوعة اقتصادنا ، ولكل من لديه سؤال أو استفسار بهذا الشأن أو شيء مشابه، يُمكننا الإجابة عنه في التعليقات بالأسفل بشكل سريع جداً.

تابعاعلى عائد على شهادات الادخار فى مصر بجميع البنوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول