اقتصادنا
المعرفة المالية

ماهي ادارة الاعمال

يعد مصطلح إدارة الأعمال من المجالات الاقتصادية الهامة، والتي تحتاج إليها كافة الأعمال والأنشطة الاقتصادية، وسوف يتم خلال هذا المقال توضيح ماهي ادارة الاعمال، مع عرض بسيط لتاريخ ادارة الاعمال، ووظائف مجال ادارة الاعمال.

ماهي ادارة الاعمال

يتم تعريف ادارة الاعمال Business Administration، بأنها هي مجموعة من الأنشطة التي ترتبط مع بعضها بعضاً لتطبيق أحكام السيطرة بشكل فعّال على كافة وظائف شركة ما أو مؤسسة ما، وبالتالي يتم توضيح ماهي ادارة الاعمال، بأنها عبارة عن العمليّات التي تُطبَّق من أجل تفعيل التّعامل مع الأشخاص، وكذلك الأشياء ضمن بيئة العمل، ممّا يُؤدّي لتحقيق الأهداف المنشودة لتحقيق نجاح العمل الاقتصادي.

هناك العديد من التعريفات الآخرى لتوضيح ماهي ادارة الاعمال، حيث يتم تعريفها بأنها هي عبارة عن مجموعة من الطرق والأفعال التي تهد لتوجيه الأفراد وإدارة شؤون الأعمال الخاصة بمؤسسة ما لتحقيق أحكام السيطرة عليها وتحقيق النجاح المنشود.

تاريخ ادارة الاعمال

يعد مجال إدارة الأعمال من العلوم الصادرة حديثاً، بعكس علم الإدارة العام الذي صدر قديماً، حيث كان يعتمد على وجود السلطة في يد الأشخاص، فعندما يمتلك شخص ما سلطة من أجل السيطرة على الأفراد الآخرين عندها يقوم بالعمل على تطبيق الإدارة من خلال الاعتماد على المهارات والخبرات الشخصية المكتسبة من بيئة العمل.

ظل مفهوم الإدارة حتى أوائل القرن الـ 19 الميلادي عبارة عن مجموعة من الوظائف أو الأفكار التي يتم تطبيقها دون استخدام أي منهج إداري دقيق وعلمي، ودون الاعتماد على الأبحاث والدراسات العلمية، حتى ظهر المفكر أو رجل الأعمال الأمريكية الجنسية فريدريك تايلور، وقد ساهم في تأسيس منهج علمي متخصص بعلم الإدارة.

بعد بزوغ فكرة علم إدارة الأعمال بصفتها من العلوم الإدارية الحديثة، التي اعتمدت على العديد من المبادئ، والأسس والنظريات العلمية التي ساهمت في العمل على تعزيز التطبيق العلمي والتقني لعلم الإدارة بقطاع الأعمال، من خلال التحكم في السلوك الوظيفي، والتعرف على العوامل المؤثرة في بيئة العمل، والتعرف على متطلبات التطور المهني خلال الوقت الراهن، كما حرصت علم إدارة الأعمال على دراسة الأوضاع الاقتصادية والسياسية المؤثرة في بيئة العمل داخل مجتمع ما، خصوصاً مع زيادة حجم الإنتاج، وتطور الخدمات التي تقدمها قطاعات الأعمال المتنوعة.

وظائف ادارة الاعمال

يقوم علم إدارة الأعمال على تنفيذ 4 وظائف أساسية، وهي:

  1. التخطيط، حيث تهدف إدارة الأعمال على تحديد الأهداف المنشودة من العمل، و بناء الاستراتيجيات والخطط اللازمة من أجل الوصول لصنع القرارات الهامة، مع تقديم شيء جديد في المراحل النهائية عبر تطبيق الوظائف والعمليات الإدارية المختلفة.
  2. التنظيم والتنسيق، من الوظائف العامة لإدارة الأعمال، هو العمل على وضع القواعد المناسبة وتحديد المسؤوليات والمهام داخل بيئة العمل، تبعاً للعمل عبر خطوات محددة ومعينة لضمان تنسيقها باستخدام الأساليب الإدارة المختلفة التي تساهم في توزيع المهام على الأشخاص المناسبين داخل بيئة العمل.
  3. القيادة والتوجيه، من خلال العمل على تطبيق الوسائل التي تساعد على توزيع تلك المهام على الأشخاص المناسبين داخل بيئة العمل من خلال تطبيق بعض الوسائل التي تهدف للتأثير على الموظفين بطريقة إيجابية من خلال العمل على تحفيز العاملين للقيام بالمهام المطلوبة منهم، والتفاعل معهم، سواء من خلال التدريب أو تقديم المساعدة لهم في إنجاز وظائفهم، وتوجيههم بالطرق السليمة التي تساهم في تحقيق أهداف العمل.
  4. الرقابة والسيطرة، من خلال المتابعة بشكل دائم ومستمر لبيئة العمل والموظفين من خلال الإطلاع على النتائج الخاصة بالعمل، والمقارنة بين ما تم تحقيقه على أرض الواقع، وما سبق التخطيط له، وفي حالة تقصير أو خلال ما يتم توفير الأدوات والفترة الزمنية اللازمة من أجل تنفيذ تلك المخططات على أرض الواقع، من خلال تنفيذ مرحلة الرقابة التي تكشف عن الأخطاء الواقعة للعمل على تصحيحها ضمن السياسات الخاصة بالعمل.

مسؤوليات ادارة الاعمال

ترتبط إدارة الأعمال ببعض من المسؤوليات التي يلزم تطبيقها داخل بيئة العمل، ومنها:

  • الحرص على تنفيذ كافة الاستراتيجيات والأهداف الخاصة بالمنشأة ضمن الفترة الزمنية المحددة لخطة العمل.
  • الإشراف على كافة الأنشطة المالية، مع متابعة الميزانية والقوائم المحاسبية لتطبيق الرقابة على العمليات المالية المختلفة، سواء التي تعتمد على الحصول على الإيرادات أو الخاصة بدفع المصروفات.
  • إدارة العمليات الخاصة بعمليات الإنتاج، خصوصاً في المصانع أو الشركات العاملة في المجال الصناعي، من أجل تحقيق الأهداف الخاصة بها.
  • العمل على تفعيل دور الابتكار داخل بيئة العمل، مما يساهم في ظهور العديد من الخدمات والسلع والتقنيات الجديدة التي تساعد على تطور العمل المؤسسة واستقطاب العملاء.
  • العمل على تفعيل دور الاجتماعات والمشاورات بين الإدارة وبين أقسام العمل المختلفة، مما يساهم في تبادل الأفكار والآراء.
  • المشاركة في المفاوضات، وعقد الصفقات والاتفاقيات، وتحرير العقود بين الإدارة الخاصة بالمؤسسة أو الشركة أو المؤسسات أو الشركات الأخرى.
  • الموافق على تعيين المشرفين على المشروعات، وكذلك تعيين رؤساء الأقسام و المديرين الفرعيين، أو قبول استقالاتهم، وتنفيذ المتطلبات الإدارية الخاصة بهم.
  •  مراقبة مؤشر أداء العمل، من خلال متابعة القوائم المالية والتقارير الإدارية والوثائق التي يتم تقديمها عن الوضع الخاص بالشركة أو المؤسسة.

العمليات الإدارية التشغيلية

يحرص علم الإدارة قبل البدء في تطبيق العمل على تنفيذ العديد من العمليات الإدارية التشغيلية، ومنها:

  • أداء المهام، الذي يعد من المبادئ الهامة لعلم الإدارة، وتصبح مع مرور الوقت من الأمور الضرورية والجوهرية لتسير العمل، للمحافظة على أداء مهام الأعمال بشكل صحيح، ليتم تحقيق أهداف العمل من خلالها.
  • إعداد السجلات والتقارير الخاصة بالعمل، التي تعد من الوثائق الهامة، التي تكون أما مكتوبة أو يتم تدوينها بطريقة إلكترونية لتوضيح ما تم إنجازه من أعمال، من خلال تدوين البيانات ومتابعة أداء الموظفين وكافة أنشطة المؤسسة أو الشركة.
  • معالجة المعلومات، التي تعد من الوسائل التي تساعد على دراسة كافة المعلومات التي تتضمن 3 أنواع رئيسية، وهي المعلومات الخاصة بالمؤسسة و الشركة، والمعلومات التي لها صلة بعمل المؤسسة، بالإضافة إلى المعلومات التي لها صلة خارجية بالعمل مثل المشروعات الحديثة أو المشروعات الإنشائية التي تحتاج إليها الشركة أو المؤسسة الغير متخصصة في مجال المباني والإنشاءات من خلال الإستعانة بمهندس خارجي متخصص.

أقرا المزيد تحليل القوائم المالية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول