اقتصادنا
المعرفة المالية

بحث عن إدارة الأعمال

يعد علم إدارة الأعمال هو أحد العلوم الاقتصادية الهامة وله أسسه وقواعده التي تساعد على تنسيق وتعاون عناصر الانتاج مثل رأس المال، والقوى العاملة، والإدارة والأرض أيضاً، ويهتم علم إدارة الأعمال بالعمل على توظيف الجهود البشرية مع الموارد المتاحة في المشروعات لتحقيق أفضل إنتاج ومن ثم تحديد أهداف المشروع أو المؤسسة، وسوف يتم خلال هذا المقال تقديم بحث عن ادارة الاعمال.

بحث عن إدارة الأعمال

عند تقديم بحث عن ادارة الاعمال، لابد في البداية من تضمن الموضوع تعريف مصطلح إدارة الاعمال، حيث يتم تعريفه على أنه علم من العلوم الاقتصادية التي له العديد من القواعد الخاصة به التي تهدف لتحقيق التعاون والتنسيق بين عناصر الإنتاج المختلفة، والعمل على توظيف الجهود البشرية مع الموارد المتاحة في المشروع، إلى جانب استخدام وسائل الإنتاج بأفضل الطرق وأكفائها من أجل تحقيق أهداف المشروع أو المؤسسة، ويمكن هنا القول أن علم الإدارة هو علم يستخدم الموارد المتاحة البشرية والمالية، ويعمل على توظيفها داخل المشروع أو المؤسسة بشكل منظم ومحدد، ليتم من خلاله استخدام كافة الموارد المتاحة بالمشروع على أفضل حال من ناحية الكمية، والتكلفة، والوقت المناصب للوصول إلى الأهداف المرجوة.

تعريفات أخرى لعلم إدارة الأعمال

كما يتم تعريف علم إدارة الأعمال، بأنه هو العملية التي يتم من خلالها إدارة الأنشطة الاقتصادية أو المشروعات الاقتصادية، والتي تهدف لتحقيق أقصى ربح ممكن، مما يظهر ارتباط وثيق بين علم إدارة الأعمال في الشركات والمؤسسات الكبرى والصغيرة، والتي تعمل على تقديم العديد من الخدمات أو تقديم السلع إلى الأفراد أو المستلهكين والجماعات، الأمر الذي أدى لإحداث تأثير كبير بحياة الأفراد، وبحياة المجتمعات الصغيرة والكبير.

أصبح علم إدارة الأعمال مع مرور الوقت أكبر من كونه مجالاً وفرعاً هاماً من فروع علم الاقتصاد، حيثُ، فقد أصبح لفرع علم إدارة الأعمال كيان مستقل في مختلف الجامعات التي تتمتع بمكانة مرموقة بالعالم، وقد تطور علم إدارة الأعمال بتطوُّر الشركات والمؤسسات العاملة في هذا المجال.

نشأة علم إدارة الأعمال وتطوره

عن تقديم بحث عن ادارة الاعمال لابد من استعراض نشأة هذا العمل ، حيث نشأ علم ادارة الاعمال خلال أواخر القرن الـ 19، وقد نشأ معظم مذاهب العلم وبحوثه وتطبيقاته في الولايات المتحدة الأمريكية.

أما بالنسبة لتطور علم ادارة الاعمال فقد تطور على يد علماء أمريكيين الأصل، ومنهم فريدريك تايلور، فهو أول من دعا لتطبيق عمل ادارة الاعمال، إلا أن الحقيقة غير هذا، فلم يكون هو أول من دعا لتطبيق علم ادارة الأعمال، وله له تأثير كبير في هذا المجال حيث ركز علم ادارة الاعمال على العديد من النظريات والأسس العلمية، التي جعلته علم قائم بذاته وله كيان مستقل، لاتزال حتى الآن بعض أسس هذا العلم متفق عليها، الأمر الذي أدى إلى الوصول لهذا الرأي الخاص بمفهوم علم ادارة الاعمال بالمعني التقني أو العلمي الراهن.

يستند علم ادارة الاعمال لعلم الإدارة بشكل عام، حيث أنه يعد أحد الفرع العلمية الاقتصادية، ويظهر في إدارة المشاريع والمؤسسات والشركات الكبرى، حيث ظهر مفهوم الادارة ونما وتطور، حيث كانت كافة المؤسسات والشركات تخضع لإدارة مالكيها، وقد كانوا يلجؤون خلال بعض الأحيان إلى معارفهم للمساعدة في إدارة تلك الشركات، وبعد ظهور الثورة الصناعية زادت الحاجة للأموال لنمو المشروعات والاستثمارات المختلفة، حيث توسعت المصادر المالية في العمل على توفير كم هائل من الأموال، وتعمد بعض من المؤسسات لبيع أجزاء من مشاريعها للأفراد الأخرين على هيئة أسهم، وبهذا فقد تحول الملكية من فردية إلى ملكية جماعية يصعب إدارتها من قبل مالكيها فقط، وأصبحت إدارة تلك المؤسسات تتمثل في انتخاب مجلس إدارة الشركة أو المؤسسة من قبل مالكي الأسهم بها، وبهذا فقد أصبحت الإدارة مهنة مستقلة قائمة بحد ذاتها، ومنها ظهر مصطلح ادارة الاعمال، وقد زادات الحاجة لمدراء مستقلين ومتفرغين من أجل تسيير الأعمال والاهتمام بها، ومتابعتها.

يسعى علم ادارة الاعمال خلال الوقت الراهن إلى الملائمة مع متطلبات التطور التقني، والقيم الإنسانية، بالإضافة لتحليل العوامل التي تؤثر في الانتاج، وبهدف التحكم في البيئة الداخلية للمؤسسات في إطار العلاقة التي تربط بين البيئة والعوامل الاقتصادية، والاجتماعية، والتقنية الخارجيةن والسياسية، ولا تقتصر الادارة على مفهوخها العام على المجتمع الواحد، حيث أن الادارة ضرورية سواء للمجتمعات الرأسمالية أو الشيوعية، أو الاشتراكية، حيث أن المشكلات التي توجه المديرين في الدول الاشتراكية لا تختلف عن مشكلات الإدارة التي تواجه المديريين في المجتمعات والدول الرأسمالية والشيوعية، وعليه فإن علم الادارة يعمل على تقديم الإنتاج المتوقع، كما يجب أن يتم استخدام الوسائل المتاحة من أجل الوصول إلى الهدف المرجو.

أهم مبادئ علم إدارة الأعمال

  • مبادء البحث العلمي، التي تتضمن مبدأ الصواب والخطأ القائم التي تتم من خلال طرح بعض الأسئلة والتي يطلق عليها مسمى “أسئلة الدراسة”، على أن يتم وضع إجابات على تلك الأسئلة التي يطلق عليها مسمى “فروض الدراسة”، والتي يتم اختيارها من أجل التأكد من صحتها أو نفيها.
  • المبدأ الثاني هو مراقبة المشكلة الحاصلة، ومتابعتها، ويتم هذا من خلال وضع المشكلة الإدارية قيد الدراسة لفترة من الزمن من أجل معرفة حركتها وسيرها، وعليه يتم وضع حلول لها.

مبادئ الاقتصاد الإداري

تتضمن تلك مبادئ الاقتصادي الاداري 3 مبادئ رئيسية، وهي:

  1. المبدأ الأول، مبدأ تقسم العمل، الذي يتم من خلاله تقسيم مهام الأعمال المراد إنجازها عبر مراحل العمل المختلفة.
  2. المبدءا الثاني، مبدأ التخصصية، وهو توزيع المهام والأعمال على الموظفين تبعاً لخبراتهم ومهاراتهم.
  3. المبدأ الثالث، مبدأ تسبسيط إجراءات العمل، ويعني هذا المبدأ على إزالة كافة المشكلات والصعوبات والمعوقات التي توجه تيسير الأعمال ليتم إنجاز الأعمال بجودة عالية.

مبادئ التنظيم

تنقسم مبادئ التنظيم إلى 5 مبدأ، وهي:

  1. مبادئ تحديد الأهداف .
  2. مبادئ تصميم الوظائف.
  3. مبادئ المرونة.
  4. مبادئ النظم.
  5. مبادئ التكامل والتجانس.

تهدف كافة مبادئ التنظيم المختلفة لتنظيم العمل، والعمل على توزيع أجزاء العمل وإتمامه بإتقان وجودة فائقة، مع تحقيق كافة الأهداف المرجوّة من العمل.

مبادئ رفع الكفاءة الإنتاجية

تهدف مبادئ رفع الكفاءة الانتاجية إلى رفع كفاءة عملية الإنتاج بشكل عام، بالإضافة لتحقيق الاستقرار، والتعاون ببيئة العمل، ومن مبادئ رفع الكفاءة الإنتاجية التالي:

  • تنمية روح التعاون.
  • مبدأ التدريب.
  • مبدأ ظروف العمل، والذي يتم فيه توفيرالظروف المناسبة من أجل نجاح وإنجاز مهام العمل على أكمل وجه.
  • تخصص إدارة الأعمال تكون على قدر عالي من التخصص في مجال إدارة الأعمال، حيث أن هذا الأمر له بالغ االأهمية، حيث يتم إعداد الفرد للعملية الإدارية تبعاً للأساليب العلمية والمهارات الإدارية والتي تضمن تحقيق عمليات التخطيط، والتنظيم، والرقابة، والتوجيه، ووظائف المالية، والموارد البشرية، والبحث والتطوير، كما يخرج منه الشخص قادراً على وضع برامج وخطط كاملة للمؤسسات الإدارية، كما يكون الفرد خلال تلك العملية قادراً على اتخاذ القرارات الصحية بشكل فعال في مجالات إدارة المشاريع وتنظيمها، إلى جانب ممارسة عمليات الرقابة الإدارية، والعمل على تنظيم العلاقات بين المؤسسة والبيئات الخارجية.

فرص العمل المتاحة لخريجي تخصص إدارة الأعمال

  • مدير مكتب.
  • مدير مكتب خدمات الزبائن.
  • مسؤول مكتب إداري.
  • ضابط عمليات.
  • ضابط أعمال.
  • منسق خدمة الزبائن.
  • مسؤول إداري.

أقرا المزيد خطة عمل مشروع بالتفاصيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول