اقتصادنا
المعرفة المالية

فوائد البنوك.. وهل لها علاقة بالربا؟

أصبح خلال الوقت الراهن العديد من الأشخاص يتعاملون مع البنوك من خلال الحصول على التمويلات المالية اللازمة لهم لإدارة مشروعاتهم أو تحقيق أهداف معين في حياتهم العلمية أو الشخصية أو شراء العقارات أو السيارات، وهناك من يتعامل مع البنوك في مجال المعاملات المالية في ظل انتشار فكرة الشمول المالي داخل الدولة المصرية في ظل التطور التكنولوجي الراهن، ومازال العديد من الأشخاص يتساءلون عن فوائد البنوك، و هل فوائد البنوك محرمة وهل لها علاقة بالربا؟ وسوف يتم خلال هذا المقال توضيح فوائد البنوك.

فوائد البنوك

يحصل عميل البنك على فوائد من الأموال التي يضعها في البنك سواء من خلال حسابات التوفير، أو الحساب الاستثماري أو الحساب الادخاري، وبعض الناس يؤيد فكرة الحصول على فوائد البنوك، والبعض يرى غضاضة في هذا الأمر، وهناك فئة تجيز أخذ فوائد البنوك ولا تعتبرها نوع من أنواع الربا المحرم، واستدلوا على ذلك بآراء العديد من فقهاء المسلمين في تلك المسألة.

فما هي فوائد البنوك؟ وما الحكم الراجح فيها؟

تتضمن عمليات البنوك المصرفية العديد من تسهيلات المعاملات المالية مثل حصول الأشخاص على قروض مصرفية بتسهيلات للمنتفعين في مقال الحصول على فوائد منهم، وكذلك هناك عمليات الإيداع التي يتم إيداع مبلغ مالي معين لفترة زمنية معنية في تلك الحالة يحصل الشخص على فوائد البنوك، وتشكل تلك العمليتين ركائز أساسية لـ تعاملات البنوك والعمليات المصرفية، وخصوصاً البنوك التجارية، التي تعتمد على الفوائد التي تتقاضاها من العملاء نظير حصولهم على التمويل المال، والتي تتضمن الزيادة التي يدفعها العميل و يتقاضاها البنك.

هل فوائد البنوك هي الرّبا المحرّم؟

حرم الدين الإسلامي الربا، بل وشدد الدين الإسلامي على أن الربا يعد من كبائر المعاصي والذنوب التي ارتبطت بتهديد ووعيد من الله جل وعلا بالعذاب، وأكد الدين الإسلامي على أن الربا هو محاربة لله ولرسوله، وقد بين جمهور الفقهاء وعلماء الدين الإسلامي على أن الربا المحرم في الشريعة الإسلامية قسمين:

  • ربا الفضل، وهو الزيادة التي تؤخذ مقابل بيع مال بمال أو بيع ذهب بذهب، أو طعام بطعام مقابل زيادة أحد منها.
  • ربا النسيئة، وهي الزيادة التي تترتب على الحصول على قرض، أو دين مقابل التأجيل في السداد.

ومما سبق من نوعين الربا التي أقرها الدين الإسلامي، أن تعاملات البنوك وخصوصاً البنوك التجارية خلال الوقت الراهن ينطبق عليها الربا المحرم في الدين الإسلامي، وذلك من عدة وجهة، حيث أن البنك يودع أموال العملاء في مقابل الحصول على فائدة على هذا المال، وبالتالي يكون البنك هو الجهة التي قامت باقتراض الأموال مع دفع فوائد للعميل، حيث يقوم البنك بمنح العميل الفوائد في مقابل الحصول على رأس المال لفترة معينة من الزمن التي تندرج تحت مسمى الإيداعات المالية.

وفي المقابل يقوم البنك بدور المقترض للعملاء خلال التعاملات المصرفية وخصوصاً في حالة تقديم قروض للعملاء في مقابل قيام العميل بسداد قيمة القرض بعد دفع قيمة فائدة معينة، وكذلك دفع غرامات على التأخير في سداد أقساط القرض، وهذا بلا أدنى شك يعد عين الربا الذي تم تحريمه في الدين الإسلامي.

حل مشكلة الربا في فوائد البنوك

من أجل حل مشكلة الربا بـ فوائد البنوك، بعد أن استشعر الاقتصاد المعاصر العالمي خطورة ما يتعرض له من أزمات وانتكاسات مالية بين الحين والأخر، فقد أعلن أحد الاقتصاديين العالمين من أجل حل الأزمة المالية، ومن  أهم تلك الحلول العمل على خفض فوائد البنوك لتقترب من نسبة الصفر.

أقرا المزيد تعريف الهيكل التنظيمي وأهميته وخصائصه وأنواعه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول