اقتصادنا
المعرفة المالية

تحليل وتصميم النظم

تسير نظم الكون والحياة بأكملها تبعاً لأنظمة، فهناك العديد من الأنظمة في حياتنا منها الأنظمة الكونية، وهناك نظم اقتصادية، وسياسية واجتماعية، حيث أن هناك حاجة دائمة للتحليل وتصميم النظم، وسوف يتم خلال هذا المقال توضيح كيفية تحليل وتصميم النظم.

تحليل وتصميم النظم

يعد تحليل وتصميم النظم عبارة عن مجموعة من العناصر المتشابكة والمترابطة فيما بينها، وكافة تلك العناصر والنظم تتفاعل لكي تؤدي لوظيفة معينة، بدافع تحقيق هدف ما أو غرض ما، أو تحقيق مجموعة من الأهداف، توجد كافة الأنظمة في كافة نواحي الحياة حيث تسير الحياة بشكل عام تبعاً لنظام محكم ومتفاعل، ومترابط فيما بينهم، وهناك العديد من الأشكال والصور والأنظمة، حيث أن هناك أنظمة كونية مثل نظام الشمس، وهناك بعض الأنظمة السياسية، وهناك أنظمة اقتصادية تعمل بها الدول، وهناك أنظمة اجتماعية، وغيرها من الأنظمة، ويمكن أن يتم إطلاق مصطلح ولفظ نظام على نظام الكمبيوتر أو أنظمة المعلومات.

وهناك بعض من الأنظمة التي لا تعمل بشكل جيد، أو قد يعاني نظام ما بخلل ما أو ضعف في بعض النواحي، وبالرغم من هذا يطلق عليه مسمى نظام، وسوف نجد أن نظام المعلومات المحوسب مثلاً بشكرة ما يتضمن العديد من العناصر والمكونات المادية التي يطلق عليها مسمى hardware، ويطلق على البرمجيات مسمىم software، ويطلق على البيانات مسمى data كما يتكون النظام أيضاً من الأفراد العاملين، وكذلك من الإتصالات المتعددة التي يطلق عليها مسمى communications وغيرها من العناصر المتفاعلة والمترابطة والمتداخلة فيما بينها ، والتي تعلم بدورها على تحقيق وإنجاز أهداف تلك الشركة .

ما المقصود بنظام التحليل؟

يطلق على نظام التحليل System analysis، هي سلسلة من الإجراءات والخطوات والمهام من أجل تصميم وبناء نظام محوسب يعمل بشكل فعال داخل بيئة معينة، ويعني هنا بمصطلح التحليل “analysis”، القائم على الإدارك والفهم التام للنظام القائم المطلوب منا تحويله لشكل محوسب، بحيث يتم من خلال هذا النظام تحليل المكونات والعناصر الموجودة داخله ليقوم بتحليلها إلى جزيئات صغيرة تصل في النهاية لوضع و تقديم مفهوم أو تصور ملائم من أجل وضع هذا النظام المحوسب الجديد.

كما يتم استخدام تلك الخطوة الهامة أياً كانت تلك الخطوة سواء كان عبر نظام الحاسوب، وهذا التصميم يتم تصميمه محلياً أو يكون عبارة عن نظام جاهز، وبموجب هذا النظام يتم إجراء التحليل بشكل دقيق يمكننا بناء نظام حاسب جديد، ويختلف من حيث الشكل، والمضمون، ليكون النظام أكثر فعالية من النظام اليدوي أو يأخذ جوانب وجزئيات منه، ويترك أخرى، كما يعمل بعد هذا على التطوير والتحسين بما يتلائم والحاجات والتصورات والأفكار والتطورات الجديدة ، كما يعمل هذا التحليل على حل المشكلات والصعوبات والمعوقات وجميع التعقيدات والمسائل التي كانت تصاحب العمل اليدوي قبل هذا التاريخ والعمل، ليقوم هذا النظام المحوسب بوضع الحلول لكافة تلك المشكلات من خلال الحوسبة أو النظام الفعال المحوسب.

عندما يكون التحليل منجزاً، يكون الأمر قد نجح، وأن تلك الخطوة تعد هي الأهم على الإطلاق، وهي كذلك مفتاح النجاح أو الفشل للحوسبة بشكل عام أو بشكل جزئي، حيث أن هذا التحليل سوف يضع أمام المحللين كل الأمور الصغيرة والكبيرة، والمجهولة والمعلومة على أن يتم وضع الحلول لكافة تلك المشاكل، التي سوف يتم التعامل بها بطريقة آلية وبدون أي مفاجآت أو طوارئ، حيث نرى أن تلك الحوسبة ليست مجرد أجهزة وبرمجة وبرمجيات وتحليل فقط، حيث تبدأ عملية التحليل الدقيقة من خلال تلك الخطوة من خلال بناء نماذج وموديلات عديدة للنظام للمستهلك اليدوي القائم، وتلك الموديلات والنماذج سوف تكون مهمتها شرح ووصف إجراءات وخطوات بشكل فعال.

لهذا عند نظان الإعارة أو نظام الجدولة، أو الفهرسة في المكتبات فإن إجراءات وخطوات العمل تحلل هنا لخطوة بعد خطوة، وتقوم برسم كل هذا كل من خلال خطوات، على هيئة نماذج، وموديلات، وإطار يعكس بكل وضوح كافة الإجراءات اليدوية، وطريقة تدفق المعلومات والبيانات فيها أثناء تنفيذ وإجراء عملية الإعارة أو الفهرسة، وتقيد كافة تلك اللوائح والنماذج المرسومة للرفوف بشكل سلس ومرن، ودقيق بعيداً كل البعد عن الغموض والتعقيد والتناقض والازدواجية التي قد تصاحب التحليل المعتمد على الكلام النصي فقط.

وسوف يتم تعريف تلك الموديلات والنماذج والإطارات لعدة أشكال وأنواع، ومنها التالي:

  1.  النماذج والموديلات العامة، والتي يتم من خلالها شرح وتوضح البيانات والمدخلات Data.
  2. النماذج والموديلات المتعددة والتي تشرح وتوضح أيضاً الإجراءات Processes.
  3. النماذج والموديلات والتي توضح وتشرح وتكشف بشكل دقيق تدفق المعلومات عن هذا النظام.

أهمية التحليل في الحوسبة

  • العمل على بناء نظام محوسب جديد، وفعال، ودقيق ويختلف بشكل تام عن النظام اليدوي القديم بشكل جزئي أو كلي.
  • إجراء إصلاحات وتعديلات على نظام محوسب قائم سابقاً كلياً أو جزئياً.

ويتضح من هذا بإن التحليل يعد الخطوة الأساسية والهامة وهو الخطوة المطلوبة، ويجب أن تحسب بشكل دقيق وجيد خلال مرحلة التخطيط لها، ومن أجل الحصول على هذا، لابد من اتباع التالي:

  •  لابد من الحصول على آلية عمل الفعاليات القديمة بشكل يدوي التي تتم خطوة خطوة.
  • الحصول على حجم البيانات المستخدمة، وأسلوب تنظيمها وعملها وتدفقها.
  • التأكد من إلمام العاملين المعنيين بتلك الخطوات والمبادئ وآلية عملهم.
  • لمعرفة ماهية وحجم الإختناقات والمشكلات والمسائل والإشكاليات التي تعترض العمل وتدفق البيانات.

تحليل النظام

يعد تحليل النظام هو عبارة عن دراسة دقيقة وتفصيلية، ومتطورة من أجل فهم النظام القديم القائم بالفعل، والوقوف على كافة المشكلات من أجل العمل على تطويره وبناء نظام أفضل من النظام اليدوي، ويعد النظام هو من الأمور التنظيمية لكافة نواحي الحياة، ولجميع الأمور فبدون نظام تسير الأمور بطريقة عشوائية وغير منظمة، ولا يمكن أن تنجح الأمور، ولهذا النظام وسائل وطرق خاصة لفهمه وتحليله من أجل الحصول على معلومات قيمة لاتخاذ القرارات المصيرية والهامة في الحياة، ولها بالغ الأثر بسير الحياة والكون، والمجتمع، لهذا يعتمد النظام بشكل كبير على تحليل الأنظمة وفهمها بشكل واضح.

أقرا المزيد مفهوم الجودة.. تعريفها وأبعادها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول