اقتصادنا
المعرفة المالية

اسئلة المقابلة الشخصية الأكثر شيوعًا

يواجه العديد من الأشخاص أثناء إجراء المقابلة اسئلة المقابلة الشخصية التي قد تشكل بعض الصعوبة في حياة الأشخاص العملية، وتحول دون حصول الشخص على الوظيفة أو فرصة العمل الراغب الشخص في العمل بها، وسوف يتم خلال هذا المقال توضيح اسئلة المقابلة الشخصية الأكثر شيوعًا لمساعدة الأشخاص على تخطي المقابلة الشخصية بكل سهولة.

اسئلة المقابلة الشخصية الأكثر شيوعًا

  • السؤال الأول، أخبرنا عن نفسك، لابد أن يعي كل شخص يقوم بإجراء المقابلة الشخصية أن الأشخاص القائمين على إجراء المقابلة الشخص قد قاموا بالاطلاع على سيرة الشخص الذاتية، لذلك لا داعي لتكرار التفاصيل الأساسية عن الشخص مثل، الاسم، والسن، والنوع، أو الجامعة فعلى الرغم من سهولة السؤال المطروح لابد أن يعي الشخص لابد أن تكون الإجابة على هذا السؤال مختصرة ترسم الشخص بأبهي الصور وتفادي تكرار النفس، كما يجب ذكر التفاصيل التي تهم صاحب العمل.
  • اسئلة المقابلة الشخصية – السؤال الثاني، لماذا ترغب في الحصول على تلك الوظيفة؟ فهذا السؤال يعد الفرصة المثالية لعرض المهارات والمعارف المختلفة التي سوف تفيد العمل أو الشركة الراغب الشخص في العمل بها، لهذا يجب أن يتم أخبار القائمين على إجراء المقابلة الشخصية بإن الشخص يفهم طبيعة الوظيفة المتقدم لها مع توضيح أن الشخص ملم بكافة متطلبات الشركة.
  • السؤال الثالث، لماذا ينبغي علينا توظيفك أنت بالتحديد؟ فهذا السؤال يشبه بشكل كبير السؤال السابق، فهذا السؤال لا يتطلب فيها عرض المهارات الشخص التي تتوافق مع متطلبات الوظيفة ولكنها تسلط الضوء الثقة الشخصية بالنفس وقدرات الشخص وتسلط الضوء أيضًا على إمكانياتهم الشخصية، مع توضيح أن الشخص هو الخيار الأفضل من قائمة المتقدمين للالتحاق بالوظيفة.
  • السؤال الرابع، لماذا تركت الوظيفة السابقة؟ فهذا السؤال في حالة إن كان الشخص قد سبق له العمل في مكان أخر، فهذا السؤال لابد أن يتم الإجابة عنه بكل حذر وحيطة، ومن الأفضل عدم انتقاد الشركة أو المدير السابق حيث أن هذا يترك انطباع سيء وعدائي عن الشخص، مما يعطي انطباع سيء عن الشخص المتقدم للوظيفة بأنه سليط اللسان، ولكن يمكن اختبار القائمين على إجراء المقابلة الشخصية أنك ترغب في البحث عن فرصة عمل أفضل تتناسب مع طموحاتهم وامكانياتك ومهاراتهم العلمية والعملية، لهذا فقد تم ترك الوظيفة السابقة للتفرغ للبحث عن الوظيفة المناسبة.
  • اسئلة المقابلة الشخصية – السؤال الخامس، ما هي معايير تقييمك للنجاح؟ في حالة كان الإجابة على هذا السؤال تحتوي على أي أرقام سوف يتم استبعاد الشخص على الفور، ففي حالة ذكر زيادة قيمة الراتب الشهري الذي يطلبه العميل كلما زادت درجة استنكار من يقومون بإجراء المقابلة الشخصية، فهذا ينم عن عدم شغف الشخص بالوظيفة بل تظهره كشخص جشع لا يهتم بأي شيء سوى النقود، ولابد أن يتناسب تعريف الشخص للنجاح تبعًا للتعريفات الشركة للنجاح مما يظهر الشخص صاحب شخصية محترمة وودودة مهتم بمصلحة العمل، بالإضافة إلى قياس النجاح بمدى قدرة الشخص على إنجاز الأهداف المطلوبة منه والمهام الطويلة والقصيرة المدى المكلف بها.
  • السؤال السادس، صف لنا موقفًا أو مشكلة وظيفية ما أو أشرح لنا كيف استطعت التعامل معاها؟ لابد أن يكون الشخص محترفًا في الرد على هذا السؤال حيث لا يقوم الشخص بالتفاخر خلال إجابته على هذا السؤال دون المبالغة أو التمجيد أو مدح الدور الذي قام به الشخص، فعلى الرغم من عند توفير إجابة نموذجية على هذا السؤال، ولكن لابد من الحذر عند الإجابة على هذا السؤال فهي تظهر تصرف الشخص في المستقبل إن واجهته أي مشكله في محيط العمل، لابد من شرح الموقف مع توضيح زمن حدوث والدور الذي قام به الشخص، والحرص على أن تكون الإجابة مختصرة وسهلة الفهم وإيجابية.
  • السؤال السابع، كيف تتعامل مع التوتر والضغط الوظيفي؟ فلابد أن يكون الشخص قادرًا بالفعل على التعامل مع التوتر والضغط، فعلى الشخص أن يعلم جيدًا أن الضغط أو توتر العمل صار بالفعل جزء لا يتجزأ من بيئة العمل خلال الوقت الراهن، فبيئة العمل الراهنة أصبحت مليئة بالتوتر والضغط، لهذا لابد من إعطاء رد إيجابي يوضح التصميم على إنهاء وإنجاز العمل مهما كانت ظروف بيئة العمل، وممكن أن تكون الإجابة على هذا السؤال ” أتدرب بشكل فعلي على التعامل مع الضغوط العمل” أو ” أتعامل مع الضغوط من خلال الجلوس وحدى لبعض الوقت و أقوم بتحليل المسألة في رأسي للتواصل لحلها”.
  • السؤال الثامن، ما هي أقوى نقاط قوتك؟ فهذا السؤال يعد من الأسئلة السهلة والأكثر شيوعًا أثناء إجراء المقابلة الشخصية، فالإجابة على هذا السؤال سوف تساعد على ضمان الحصول على الوظيفة، فلابد من الحفاظ على مسار الحديث دون التشتت وذكر نقاط القوة في الشخصية التي تتناسب مع متطلبات الوظيفة، يفضل الإجابة على هذا السؤال بعدم عرض مدى قوة الشخص عند التقدم لوظيفة في مجال التسويق أو المبيعات، ولا ينبغي أن يكون الشخص شديد التبجح عن التحدث عن نقاط قوته في حالة التحدث عن نقطة بعينها.
  • السؤال التاسع، ما هي أكبر نقاط ضعفك؟ فهذا السؤال من الأسئلة المخادعة التي تحتاج للحيطة والتأني عند الإجابة عليه، ومثال على هذا، لن يكون صاحب العمل مهتم بضعف مهارات الشخص الحسابية إذا كان الشخص متقدم لشغل وظيفة ناشر أو محرر، لهذا لابد من ذكر المهارات التي تطلبها للوظيفة مع ذكر بعض المهارات التي لم يكون الشخص يجدها وقد عمل على إيجادها أو تحسنها مثل كان الشخص خجولًا أو انطوائيًا مثلًا، لتوضيح تحويل النقاط السلبية إلى نقاط إيجابية.
  • اسئلة المقابلة الشخصية – السؤال العاشر، ما هي أهدافك المستقبلية؟ أو أين ترى نفسك بعد 5 سنين من الآن؟ ولا يرغب طارح السؤال إلى الإجابة بالمعنى الحرفي لهذا السؤال، ولكن هذا السؤال يتم من خلاله معرفة مدى ثقة الشخص بنفسه، مع بيان مدى طموحه وتركيزه وقدرته على الارتقاء، فمثلًا تكون الإجابة متزوج ولدي طفلين، فتلك تعد إجابة بسيطة ومرضية على هذا السؤال، ولكن لو كانت الإجابة أرى نفسي مديرًا تنفيذيًا للشركة، بتلك الإجابة قد تسبب ضرر نفسي أو بطريقة أخرى قد يضع الشخص في صورة الثقة بالنفس لدرجة الجنون ليتم استبعادها من الوظيفة على الفور، والسبب في هذا واضحة وصريحة.
عرض التعليقات (1)